السبت، 7 فبراير، 2015

يوميات سجينة حرة

سألها القاضي بسخرية وإستهزاء ...هل أنتي من العشاق..؟
فأجابت بثقة وكبرياء ..
ماذا تقصد بالعشق يا سيدي ..هل العشق بالنسبة لكم هو علاقة بين شاب وفتاة في العشرينات يتبادلان فيها الكلمات العذبة والهدايا وتنتهي العلاقة بزواج سعيد؟ أم أن العشق بالنسبة لك هو علاقة بين الرجل وزوجته وأبنائه؟ ...إلخ
إن كان كذلك فلا تحسبني من العاشقين ..فوالله لست من هؤلاء أو هؤلاء..
عذرا سيدي أنا قلبي وعقلي مشغولان بعشق أهم ..فالعشق بالنسبة لي شئ كبير وأرقى مما تتصورون ..فأنا أعشق تلك الحروف والكلمات المنثورة والمعاني الراقية والتي يكرهها أمثالكم ..فأنا أعشق الحياةو الحرية ..والعدالة الإجتماعية والكرامة الإنسانية..أعشق تلك المعاني بجنون حاد ..
وإن كان العاشق بالنسبة لكم يضحي بكل غال ونفيس من أجل معشوقته فأنا أيضا أضحي بكل غالي ونفيس من أجل معشوقاتي ..أضحي بالأهل والأقربون وبالدنيا كلها بملذاتها من أجل عشقي للحياة ..للحرية..للعدالة..للكرامة
عذرا سيدي فقلبي لا يصلح لعشقكم فأنا لدي عشق خاص بي ولن أتخلى عنه لو كلفني ذلك روحي..
هذا هو عشقي ولا أريد أن أعرف عشق غيره ..
#يوميات_سجينة_حرة