الأربعاء، 17 سبتمبر 2014

مجزرة المنصة (النصب التذكارى)


منذ عام مضى مر يوم ونصف اليوم هما من أصعب وأجمل أيام حياتي ....

 صعب : لما حدث فى هذا اليوم والنصف من مجزرة بشعة يندى لها الجبين حيث قتل الشباب بكل خسة وندالة برصاص وأسلحة منها المحرم دوليا وذلك من سلاح جيشهم .


جميل : لما كان فى بداية هذا اليوم من أحداث أدخلت السرور إلى قلبى حيث كنت فى الميدان بين الهتافات والتكبيرات ، بين العزة والرفعة ، بين الصمود والكرامة


مررت بالميدان من أوله لأخره لم يجروء أحد على المساس بي .


كانت فرحتى فى هذا اليوم حتى الساعة العاشرة مساء حيث تم محاصرة مسجد القائد إبراهيم وإذ بعدها فى القاهرة تخرج المسيرة من الميدان ويتم ضربها عند النصب التذكارى ، مجزرة راح ضحيتها 100 وأصيب العديد أكثر من 1000 متظاهر.



لن ننسى حق نيازى وإخوته .


قسما سنثأر لهم.


قسما سنعود

ما تبقى لي من رابعة