الخميس، 24 يوليو، 2014

إخــوان كـــاذبون & قـــــادة متخـاذلــون قــتــلة سفـــــاحون





*كثير من الناس لديهم عقول مريضة . يجدون أنفسهم على خطأ فيحاولون أن يتهموا أخرون -هم يعلمون جيدا أنهم بريئون_ ويحاولوا تشويه صورتهم ربما حقدا عليهم وعلى أخلاقهم لأنهم لم يرتقوا لمنزلتهم .

*عندما أتحدث هنا فيجب أن أذكر بعض هؤلاء الذين يتهمون قيادات الإخوان بأنهم المتسببون فى قتل الشعب سواء فى مصر أو فى غزة هكذا يتهم الكثير من الناس قيــادة الإخـوان بذلك و يتخذون مبرر لهم أنـا أجده غير صحيح بل يوجد الكثير من الأدلة على عدم صحته وهم يفعلون ذلك ظنا منهم بأنهم سيفرقون بين القيـادة والشباب التابع لها , ظنا منهم بأنهم سيجعلون الشباب يخالف قيادته ويتمرد عليها .
لكن أقول لهم خاب ظنكم وفشلت خططكم ومازال الشباب مطيع لقيـادتـه .

من أقــوال هـؤلاء الـنـاس ....
1- أنه لم يقتل أحد من قيادات الإخوان فى رابعة . ...وبالتالى فهم فروا هاربين وتركوا الشباب يقتل فى الميدان بل أيضا هم من قتل المعتصمين برابعة .... لا أعرف كيف !!! لكنهم قالوا ذلك .

أرد عليهم بأنهم لديهم عقول لا يمكن أن أصفها بغير المريضة فجميعنا وجدنا ابن رئيس هذه الجماعة -أكبر رأس بالجماعة- قتل فى رابعة العدوية ذلك الشاب ذو الثمانى والثلاثين من عمره قتل غدرا وترك طفلتيهأكبرهما خمسة أعوام (عمار)
كما أننا نجد القيادى الصبور محمد البلتاجى قد فقد ابنته الوحيدة ذو السبعة عشر عاما فى الميدان مثل الكثير وقد ذهب هو يواسى أهالى الضحايا ولم ينكسر كما أراد له أعدائه (أسماء).
أيضا فقد الدكتور أحمد عبدالعزيز مستشار الرئيس محمد مرسى ابنته الوحيدة فى الميدان قد قتلت غدرا فى هذا الميدان لأنها أرادت أن تنقل الحقيقة وكانت تصور أحداث الفض (حبيبة ).
ذلك على المستوى العام ولكننا إن ذهبنا على المستوى الخاص سنجد الكثير من قيادات الإخوان على مستوى المحافظات فقدوا أبنائهم أيضا فنجد ... -طالب الجامعة أحمد الذي يبلغ من العمر 19 عاما لقى مصرعه في أحداث فض اعتصام رابعة العدوية، وهو نجل الدكتور ضياء فرحات مسؤول قسم البر بجماعة الإخوان المسلمين.-وكذلك حسن البنا الطالب بالمعهد العالي للهندسة الذي كان ينتظر التخرج هذا العام، نال الشهادة في رابعة العدوية أيضا، وهو نجل عيد حسن أحد قيادات الإخوان المسلمين بمحافظة الجيزة.ولكن هذا الطالب لم تعثر أسرته على جثمانه رغم تأكيدات أصحابه لأسرته بأنه توفى ونقلوه إلى المستشفى الميدانى برابعة .وغيرهم كثيرووووووووووووون ....
2- يقولون أيضا أن القيادة فرت هاربة وتركت الشباب يقتل فى المظاهرات والجامعات كل يوم وما هم إلا يعطون الأوامر من خلف الستار !!!.

لا أعرف كيف سولت لهم أنفسهم بهذا الحديث وهم يعلمون جيدا بأن جميع قيادات الإخوان حاليا معتقلون حتى شباب الجماعة معتقلون .

-فنحن نجد أكبر قيادة بالجماعة ألا وهو مرشد الجماعة الدكتور محمد بديع معتقل فى سجون الإنقلاب وهذا ليس غريب عليه فكثيرا ما إعتقلوه فى عهد المخلوع , إعتقوه بدون أى مقـاومة بسلاح أو دفاع عن نفسه مثلما قال الرويبضة عنه بأنه مسلح ...

-أيضا ثانى أكبر قـيـادة بـالإخوان وهو المهندس خيرت الشاطر الذى أعتقل من منزله من داخل غرفة نومه دون أى مـقـاومة !! لا أعرف أين ذهب الجيش الذى تحدث عنه عنه السيسى بأنه سيأتى ليحاربه إذا أراد المساس بهم !! وابنه أيضا أعتقل وكذلك عن قريب أعتقل أحد أفراد هذه الأسرة وتعتبر هذه هى أكبر أسرة للإخوان المسلمين بمصر .. سبحان الله عجبا لأمر الرويبضة الذين أرادوا تشويه الصورة.

-ويجب أيضا أن أذكر الرجل الذى أحترمه كثيرا وهو الدكتور محمد البلتاجى حيث فقد ابنته وطاردته قوات الإحتلال العسكرى فلم يحضر جنازتها , لكن سرعان ما تم القبض عليه من قبل النظام القاتل السفاح وتم تعذيبه فى السجن بل وحبس حبسا إنفراديا ولم يكتفوا بذلك بل قاموا بإلقاء القبض على ابنه أثناء قيامه بزيارة والده واعتدوا على زوجته بالضرب ... يا الله ..!!!!! .
أرادوا أن يكسروه ولكنه ظل مرفوع الرأس ولم يخضع لهم أعزه الله .

-و نتذكر جميعا أن الرئيس بنفسه مختطف لدى قوات الإنقلاب لا يعرف أحد مكانه وقيادته المسلحة التى يتحدث عنها الرويبضة لم تستطع خلال عام أن تحرره !.
وقام الإنقلاب بإلقاء القبض على إبنه الأصغر ولفقوا له التهم أيضا .
بل ألقوا القبض على إبن أخيه أيضا ... ومع ذلك تصرح الأسرة بأنها صابرة ومكملة .

3- لم نجد قتلى من قيادات حماس وبالتالى فهى من يقتل شعب غزة ..!!

- هذه دائما تكون عقلية الأغبياء والمتخلفين فمن يوجد فى مقدمة من يحارب إسرائيل بغزة الآن هم الإخوان وذلك بجيش القسام أعزه الله وقد استشهد منه ما يقرب من العشرين مجاهدا وأيضا استشهد من عائلة أحد أكبر قيادات حماس أربعة أفراد غير المصابين وهو القيادى البارز بحماس خليل الحية .
أتريدون أن تكرهوا الشعب الفلسطينى بحماس لا تحلمون كثيرا فهم أذكى منكم بكثير ويكفى أنهم فى داخل الملحمة .
خاب ودائما سيخيب ظنكم وتفشل خططكم أيها الرويبضة .فهذه جماعة نعرفها جيدا لن يؤثر فينا حديثكم عنها.
عليكم من الله ما تستحقون .
24 يوليو 2014 & 26 رمضان 1435